التسامح في الإسلام
عزيزي الزائر يسعدنا ويشرفنا انضمامك معانا ونتمني توصلك الدائم
ونتمني قضاء اسعد الاوقات اذا كانت هذة زيارتك الاولي للمنتدي يسعدنا تسجيلك معانا

واذا كنت عضو في المنتدي قم بتسجيل الدخول حتي تستطيع المشاركة


أسس التسامح في الإسلام1-لقد رسَّخ الإسلام تحت عنوان التسامح أشياءَ كثيرة، فلقد رسَّخ في قلوب المسلمين أنَّ الديانات السماوية تستقي من مَعينٍ واحد، من أجل التسامح، فقال القرآن الكريم : ( شرع لكم منَ الدِّين ما وصَّى به نوحا ًوالذي أوحينا إليك وما وصَّي
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الأزمة عندنا في الإيمان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نوراسلام
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 129
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 21/03/2013
العمر : 28
الموقع : لطريق الى الله

مُساهمةموضوع: الأزمة عندنا في الإيمان   الجمعة أبريل 26, 2013 2:34 am

الأزمة عندنا في الإيمان السلوكي

إن أعظم نعمة امتن الله بها على عبد هي نعمة الإيمان: " يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُل لَّا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلَامَكُم بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ".. فليس هناك أعلى ولا أغلى ولا أشرف ولا أفضل من هذه النعمة, " ليْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ.......", " أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللّهِ...........".

ولكن ما هو الإيمان؟

وحقيقة الإيمان أنه اعتقاد بالقلب ونطق باللسان وعمل بالجوارح والأركان .

والعمل بالجوارح والأركان هو ما يسمى بالإيمان السلوكي والذي دفعني أن أكتب في هذا الموضوع أن هناك هوة واسعة في واقعنا بين اعتقاد القلب وعمل الجوارح ..هوة واسعة بين الإيمان النظري والإيمان العملي السلوكي.. بين الإيمان الحق والإيمان الصناعي.

شتان لا سيان.. بون شاسع

هل تعرف الفرق بين الحرير الطبيعي.. والحرير الصناعي؟

هل تعرف الفرق بين الأسد وصورة الأسد؟

هل تعرف الفرق بين الصوت والصدى؟

هل تعرف الفرق بين إنسان يسعى في الحياة .. وبين تمثال من الجبس؟

هل تعرف الفرق بين الكحل والتكحل؟

هل تعرف الفرق بين النائحة الثكلى والنائحة المستأجرة؟

إذا عرفت ذلك كله عرفت الفرق بين الإيمان الحق والإيمان الصناعي.

فالإيمان الحق.. أكسير يحل في الميت فيحيا.. وفي الضعيف فيقوى.. وفي النائم فيستيقظ.. وفي الغافل فينتبه.. ويحمل صاحبه على أن يحيا به وله

الإيمان الحق.. قوة وحركة وعمل دائب وصبر

الإيمان الحق.. سلوك وواقع ملموس

صورة أبلغ من المقال

صورة توضح الفرق بين هذا وذاك في تلك الحياة ويوم يقوم الأشهاد

اليوم يوم خيبر يأتي إلى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) عبد أسود حبشي من أهل خيبر كان في غنم لسيده.. فلما رأى أهل خيبر قد أخذوا السلاح سألهم: ما تريدون ؟.. قالوا: نقاتل هذا الذي يزعم أنه نبي..

فوقع في نفسه ذكر النبي.. فأقبل بغنمه إلى رسول الله (صلى الله عليه وسلم).. فقال: ماذا تقول ؟ وما تدعو إليه ؟ .

قال أدعو إلى الإسلام.. وأن تشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله..

قال العبد: فمالي إن شهدت وآمنت.

قال: لك الجنة إن مت على ذلك .

فأسلم.. ثم قال: يا نبي الله.. إن هذه الغنم عندي أمانة.

وهذا هو الشاهد إيمانه جعل سلوكه منضبطا بالشرع بمجرد نطق الشهادة صار واقعا ً ملموسا ً في أداء الأمانة.. وهذا الذي نبيغه ونريده..أن يوافق لحظنا وعظنا.. وأن يوافق حالنا مقالنا.

فأمره (صلى الله عليه وسلم) أن يحثو التراب في وجهها ويقول لها: اذهبي إلى ربك.

فعادت الغنم إلى صاحبها.. فعلم سيده أنه أسلم.. فلما التقى الجمعان قتل الغلام فيمن قتل.

فأخبر عنه رسول الله قائلا ً: " لقد رأيت عند رأسه اثنين من الحور العين.. ولم يسجد لله سجدة" .

فأين نحن من هذا ؟

وأين نحن في واقع الناس ؟

صورة مقيتة للإيمان السلوكي

أيضا يوم خيبر كان في جيش المسلمين رجل لا يدع للمشركين شاردة ولا واردة.. ولا شاذة ولا فاذة إلا أتبعها يضربها بسيفه.. وقتل فيمن قتل.. وشهد له المسلمون بالفردوس الأعلى لحسن بلائه.

ولكن كان لرسول الله (صلى الله عليه وسلم ) قول آخر.. نطق به (صلى الله عليه وسلم ) بناء على إيمان الرجل السلوكي.. فقال: "إني أرى الشملة التي غلها من الفيء تشتعل عليه نارا ً .. بسبب سلوكه" .

العبادات شرعت لتزكية الإيمان السلوكي

الصلاة: " إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ ".. واقع وسلوك

" إنما أتقبل الصلاة ممن تواضع بها لعظمتي.. ولم يستطل بها على خلقي.. وقطع النهار في ذكري.. ورحم الأرملة والمسكين.. ورحم المصاب ".. واقع وحياة

الصوم: " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ "

" من لم يدع قول الزور والعمل به.. فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه ".. أي أن الهدف من الصوم إثراء الواقع بالأخلاق الفاضلة .

الزكاة: " خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا ".. فالهدف منها الطهارة والتزكية.

الحج: " الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ "

بل إن الغاية العظمى من مبعث محمد (صلى الله عليه وسلم).. هي الإيمان السلوكي.. " إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق".

النتيجة والثمرة إذا صار إيماننا سلوكا ً في واقعنا الملموس..أي صار إيمانا ً حقيقيا ً لا صناعيا ً.

فاعلم أن الإيمان بهذه الصورة سيكون كسفينة نوح عليه السلام من ركب فيها نجا.. وعندها سيسارع الناس لركوب السفينة.. سفينة النجاة.. قبل أن نرفع شعار: " يَا بُنَيَّ ارْكَب مَّعَنَا ".

سيكون الإيمان السلوكي كعصا موسى عليه السلام.. تلقف عصا السحرة.. "فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ * قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ".

اللهم اجعلنا من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://altsameh.riadah.org
نورالايمان
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 111
السٌّمعَة : -1
تاريخ التسجيل : 21/03/2013

مُساهمةموضوع: رد: الأزمة عندنا في الإيمان   الجمعة نوفمبر 06, 2015 6:10 am

[size=32]مدآئن ألشكر على روعة طرحك
دمتْ بِسعآدة
ودي ووردي وورودي لك ..



[/size]


اللهم إني ظلمت نفسي ظلما كثيرا فإن لم تغفرلي وترحمني لأكونن من الخاسرين
اللهم إني أسألك الثبات على الأمر والعزيمة على الرُّشْد
وأسألك شُكر نعمتك وأسألك حُسْن عبادتك وأسألك قلباً سليماً وأسألك لِساناً صادقاً
وأسألك من خير ما تَعْلَم وأعوذ بك من شر ما تَعْلَم وأستغفرك لِما تَعْلَم إنك أنت علام الغيوب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.way2jana.com/s/index.php
 
الأزمة عندنا في الإيمان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التسامح في الإسلام :: منتدىالاسلامى-
انتقل الى: