التسامح في الإسلام
عزيزي الزائر يسعدنا ويشرفنا انضمامك معانا ونتمني توصلك الدائم
ونتمني قضاء اسعد الاوقات اذا كانت هذة زيارتك الاولي للمنتدي يسعدنا تسجيلك معانا

واذا كنت عضو في المنتدي قم بتسجيل الدخول حتي تستطيع المشاركة


أسس التسامح في الإسلام1-لقد رسَّخ الإسلام تحت عنوان التسامح أشياءَ كثيرة، فلقد رسَّخ في قلوب المسلمين أنَّ الديانات السماوية تستقي من مَعينٍ واحد، من أجل التسامح، فقال القرآن الكريم : ( شرع لكم منَ الدِّين ما وصَّى به نوحا ًوالذي أوحينا إليك وما وصَّي
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الانتكاسة بين الأمس واليوم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ثروت



عدد المساهمات : 15
السٌّمعَة : 26
تاريخ التسجيل : 20/11/2014

مُساهمةموضوع: الانتكاسة بين الأمس واليوم   السبت ديسمبر 13, 2014 7:08 pm



الانتكاسة بين الأمس واليوم


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله

أما بعد

إخواني في الله .. أخواتي الحبيبات

إن الرحلة ما بين ..
مستشفى الولادة والمقبرة ..

رحلة قصيرة .. !!

و الفترة ما بين ..

ظلمة الرحم وظلمة القبر .. وجيزة .. !!

على كل حال

لن نبلغ عمر نوح
- عليه السلام –
ألف سنة إلاّ خمسين عاما

وهذا يا إخواني أخواتي المنتدى
فضل من الله عز وجل ولطف ورحمة
أن جعل أوسط ما نبلغه نحن أمة الإسلام
ستين سنة ونحوها

نترنح خلالها بين طفولة .. وضعف ..
وأمراض .. وأوجاع .. وهموم .. ثم شيخوخة
نقتطع منها فترات النوم والأكل اقتطاعا سخيا

ثم بعد ذلك .. بماذا نخلص ..؟؟

بماذا نخلص يا إخواني وأخواتي الحبيبات ..؟؟؟؟؟

نخلص سنوات قصيرة قليلة
تجري بنا سراعا نحو القبور
ومع هذا .. هذه السنوات القصار
التي تفضل من أعمارنا
نجد أنفسنا نتقلب فيها بملل وسأم
لأنها تمر في فراغ
نحاول أن نقتل الساعات والأوقات الثقيلة
ولا ندري أننا بذلك اما نقتل أنفسنا
وننتحر انتحارا خفيا بطيئا

أتدرون كيف ..؟؟

نعم ..

أنا أخبركم كيف .. !

نقتلها بواجبات الشاي ..

ومتابعة التلفاز ..

وإن سكت التلفاز ..

أنطقنا الفيديو ..

نقتلها بالجوال البلاك بيري ..

والواتس اب .. والآي فون ..

نقتلها بالزيارة العقيمة ..

نقتلها بالتقلب الكسول الثقيل..

على الآرائك والمقاعد ..
هذا مع أن ما فضل من أعمارنا

خالصا لنا ( سنيوات ) قليلة .. !!

فكيف لو كنا بعمر نوح عليه السلام ..؟؟

إذن

كيف كنا سنعمل بفراغ المئين من السنين ..؟؟

إخواني في الله .. أخواتي الغاليات

الإسلام دين الهمة والعزيمة ..
الإسلام دين العمل والبناء ..
والمسلم الحق لا يسكن ..
وإن سكنت جوارحه يظل فكره يعمل ..
ويظل قلبه يعيش اسلامنا ..
يذيقنا مذاقا جديدا لطعم الحياة ..
يعطينا معنى آخر للحياة

(( بورك لأمتي في بكورها ))

نعم

هكذا يبدأ عمر المسلم مع البكور
ثم يمضي النهار بأوقاته المباركة
مقسم خمس فترات مثمرة
جعلت الصلاة مواقيت لها
وتتخللها فترة الضحى بإشراقة الضحى
وضحكة الشمس .. تخر فيها الجباه نافلة لله
وإن انتصف النهار .. وأثاقلت الآدمية الضعيفة
فلا بأس باسترخاء وراحة القيلولة
لأجل التزود لبقية اليوم .. ورحلة الحياة
ويختتم النهار نصيبه من الحياة
ويسلم الليل القياد
فإذا الليل المسلم .. حي مع هدوئه
نائم .. مع سكونه مضيء .. مع حكمته

رسالة المسلم يؤديها ليلا .. قيام .. تهجد ..
ينبّيء أن ليل المسلم كنهاره
عمل وإعمار .. وتمضي لحظات الليل
ويقترب الفجر .. فيسابقه المسلم الهمام
يغرس فيه من أزهار الاستغفار
ما يحيل حلكته أنوارا ومصابيح

ومع بزوغ الفجر
يكون المسلم قد توج هامة الفجر
وزين غرّة النهار .. بقرآن الفجر
وما بين هذا وذاك
يبتهج نهار المسلم ( معاشا )
ما بين عمل للآخرة محض ..
أو عمل للدنيا يبتغي فيه أجر الآخرة
وهو يترقب يوم الحصاد القريب

فأين هذا الشغل الدؤوب ..؟؟
وأين هم الفارغون ..؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الانتكاسة بين الأمس واليوم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التسامح في الإسلام :: منتدى العام-
انتقل الى: