التسامح في الإسلام
عزيزي الزائر يسعدنا ويشرفنا انضمامك معانا ونتمني توصلك الدائم
ونتمني قضاء اسعد الاوقات اذا كانت هذة زيارتك الاولي للمنتدي يسعدنا تسجيلك معانا

واذا كنت عضو في المنتدي قم بتسجيل الدخول حتي تستطيع المشاركة


أسس التسامح في الإسلام1-لقد رسَّخ الإسلام تحت عنوان التسامح أشياءَ كثيرة، فلقد رسَّخ في قلوب المسلمين أنَّ الديانات السماوية تستقي من مَعينٍ واحد، من أجل التسامح، فقال القرآن الكريم : ( شرع لكم منَ الدِّين ما وصَّى به نوحا ًوالذي أوحينا إليك وما وصَّي
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 وهكذا إذا أعرض العبد عن ربِّه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نوراسلام
Admin
Admin


عدد المساهمات : 129
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 21/03/2013
العمر : 27
الموقع : لطريق الى الله

مُساهمةموضوع: وهكذا إذا أعرض العبد عن ربِّه    الثلاثاء أبريل 09, 2013 2:15 am

قال تعالى { .. فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ ..} [الصف: 5]

وهكذا إذا أعرض العبد عن ربِّه سبحانه جازاه بأن يُعْرِض عنه فلا يُمَكِّنه من الإقبال عليه، ولتكن قصة إبليس منك على ذكر تنتفع بها أتم انتفاع: فإنه لما عصى ربَّه تعالى ولم ينقد لأمره وأصرَّ على ذلك، عاقبه بأن جعله داعيًا إلى كل معصية .. فعاقبه على معصيته الأولى بأن جعله داعيًا إلى كل معصية، وفروعها صغيرها وكبيرها .. وصار هذا الإعراض والكفر منه، عقوبة لذلك الإعراض والكفر السابق ..

فمن عقاب السيئة السيئة بعدها، كما أن من ثواب الحسنة الحسنة بعدها،،



وقال تعالى عن عباده المؤمنين أنهم سألوه {رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا ..} [آل عمران: 8]

وأصل الزيغ: الميل .. ومنه زاغت الشمس، إذا مالت ..

فإزاغه القلب: إمالته، وزيغه: ميله عن الهدى إلى الضلال ..

والزيغ يوصف به القلب والبصر .. كما قال تعالى {..وَإِذْ زَاغَتِ الْأَبْصَارُ وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ..} [الأحزاب: 10] .. قال قتادة ومقاتل "شَخِصَت فرقًا"، وهذا تقريب للمعنى فإن الشخوص غير الزيغ وهو: أن يفتح عينيه ينظر إلى الشيء فلا يطرق. ومنه شَخِص بصر الميت، ولما مالت الأبصار عن كل شيء فلم تنظر إلا إلى هؤلاء الذين أقبلوا إليهم من كل جانب اشتغلت عن النظر إلى شيء آخر فمالت عنه وشخصت بالنظر إلى الأحزاب. وقال الكلبي "مالت أبصارهم إلا من النظر إليهم"، وقال الفراء "زاغت عن كل شيء، فلم تلتفت إلا إلى عدوها متحيَّرة تنظر إليه"

قلت: القلب إذا امتلأ رعبًا شغله ذلك عن ملاحظة ما سوى المخوِّف، فزاغ البصر عن الوقوع عليه وهو مقابلة.

· المصدر:

شفاء العليل (26:17, 31:17)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://altsameh.riadah.org
 
وهكذا إذا أعرض العبد عن ربِّه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التسامح في الإسلام :: منتدىالاسلامى-
انتقل الى: